شباب اليوم: أعاد برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية إعمار 80 منزلاً مُدمّرا في بلدة سنجار، ضمن خطة له للإسهام في عودة العوائل الإيزيدية النازحة عن البلدة.

وأكد مسؤولون في حكومة الإقليم أن العوائل النازحة من البلدة لم يعد منها سوى 20 بالمائة فقط، بسبب نفوذ مسلحي حزب العمال الكردستاني وفصائل أخرى توجد في البلدة.

وأشار إلى أن إعمار المناطق المذكورة أسهم بشكل فاعل في عودة أعداد من العوائل الإيزيدية إلى مناطقها الأصلية.

وقال مسؤول مكتب إنقاذ المختطفين الإيزيديين، التابع لحكومة إقليم كردستان، حسين قائدي، أنه نتيجة الأوضاع الأمنية التي تسود سنجار وغياب الخدمات، لم يعد إلى البلدة سوى 20% من العوائل الإيزيدية النازحة، من أصل 360 ألف إيزيدي نزحوا عن ديارهم جراء هجوم داعش، قُتل منهم 5000 في حينها، مبينا، أنه لا يزال 135860 من الإيزيديين يقيمون في مخيمات النزوح بدهوك، و189337 منهم خارج المخيمات في مختلف مناطق الإقليم، بينما هاجر 120 ألفا منهم إلى الخارج.

ورفض الآلاف من أبناء سنجار من الإيزيديين والأكراد والعرب العودة إلى مناطقهم طيلة السنوات الماضية، بسبب سيطرة الجماعات المسلحة على مناطق القضاء عامي 2015 و2016 بعد طرد داعش الإرهابي الذي هاجم القضاء في أغسطس/آب 2014.

مصادر: متابعة – وكالات – مراسلون