شباب اليوم: فصلت جامعة أمريكية أستاذة مساعدة متخصصة في تاريخ الفنون، بسبب عرضها رسوماً للنبي محمد- صلى الله عليه وسلم- أمام طلابها خلال إحدى المحاضرات، حسبما أفادت صحيفة الاندبندنت البريطانية.

وقالت إريكا لوبيز براتر، الأستاذة المساعدة في جامعة هاملاين للفنون بولاية مينيسوتا الامريكية ، إنها اتخذت عديداً من الاحتياطات قبل عرض الرسم في إحدى محاضرات تاريخ الفن العالمي، وفقاً لتقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية.

نتيجة لذلك، غادرت إريكا وظيفتها بموجب قرار فصلها من الجامعة، بينما قالت إريكا في حديثها مع “نيويورك تايمز”: “لا أريد أن أعرض فن الإسلام كأنه شيء متجانس”، بحد وصفها، زاعمةً أن الصور عُرضت عليها عندما كانت طالبة دراسات عليا.

وأفاد تقرير الصحيفة بأن طالبة في السنة الأخيرة كانت في المحاضرة تقدمت بشكوى إلى إدارة الجامعة.

حيث أبلغت الطالبة صاحبة الشكوى، وتدعى آرام ودات الله، صحيفة الكلية في ديسمبر/كانون الأول الماضي، أنها شعرت بعدم الاحترام.

وحصلت الشكوى بعد ذلك على دعم من الطلاب المسلمين الآخرين وطالبوا باتخاذ خطوة، وقالوا إن الصف الدراسي مثَّل هجوماً على دينهم.

مصادر: متابعة – وكالات – مراسلون