شباب اليوم: أثارت صورة نشرتها مديرية مكافحة الجريمة المنظمة في كربلاء ، لمتهمين بتهريب الآثار، جدلا واسعا عبر منصات التواصل.

وأظهرت الصورة ثلاثة متهمين أمامهم أربعة قطع أثرية مع لافتة كتب عليها: قطع يشتبه بها أثرية.

وانتقد عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي نشر صور المتهمين من دون التأكد من صحة القطع الأثرية.

وقال المدون، عماد الحسيني: كيف يتهم هؤلاء الشباب بتهريب الآثار بدون التحقق من صحة القطع الأثرية، على الرغم من وجود فقرة بالقانون تقول إن المتهم بريء حتى تثبت إدانته.

أما الناشط ، مجيد الخزرجي، فقد أكد أن هذه القطع مقلدة وتباع في اسواق كربلاء والمدن العراقية الاخرى.

وقال الخزرجي، متهكما: صدك تحجون ؟
هذني موجودات بسوگ السراي القطعة ب ٥ الاف دينار يمعودين، ويبيعون بيهن بمصر بخان الخليلي ٣ اهرامات بـ١٠٠ جنيه .

واضاف: الفراعنة شعدهم بكربلاء، تخيلوا مصر تدز الخارجية مالتهم تكول اريد المسروقات ونگلهم ذني طلعن من خان الخليلي ، شتسوالنا ؟.

مصادر: متابعة – وكالات – مراسلون