شباب اليوم: قال رئيس هيئة التصنيع الحربي، محمد صاحب الدراجي، الخميس 24 تشرين الثاني 2022، ان الجهات التي لا تريد للعراق اعادة التصنيع الحربي متمثلة بالدول التي تصنع السلاح والتجار المتعاملين معها، فضلا عن الفاسدين الذين يقومون بشراء الاسلحة منهم وبيعها للعراق او عن طريق تمرير الصفقات داخل الحكومة، ناهيك عن السماسرة الداخليين.

واضاف ان الهيئة كشفت الارقام الحقيقية لأسعار الأسلحة والاعتدة وكيفية تصنيعها داخل العراق بأقل من المستوردة بنصف المبلغ، مشيرا الى ان المعدل السنوي لشراء الاسلحة بلغ 5 مليارات دولار ما يعني اربع اضعاف السعر الحقيقي.

واشار الدراجي الى ان الدستور العراقي والكتل السياسية التي تتحرك على اساس مصالحها هما من أضعفا السلطة التنفيذية في البلاد.

وقالت مصادر مطلعة، الأربعاء 7 أيلول 2022، ان ديوان الرقابة المالية الاتحادي أرسل كتاباَ سرياً للغاية الى هيئة النزاهة الاتحادية بفساد كبير قام به محمد صاحب الدراجي الذي احال 1600 موظف الى التقاعد بطريقة غير قانونية.

وبينت المصادر انه وبعد التحقيق والتدقيق اتضح لديوان الرقابة المالية بأنهم غير موظفين اصلاً وصرف لهم توقفات تقاعدية بأكثر من 14 مليار دينار عراقي.

من جهة ثانية، قام الدراجي ببيع مادة النحاس 5000 طن بالآجل خلافاً للقانون لمصنع وهمي وبخطاب ضمان مزور.

مصادر: متابعة – وكالات – مراسلون