شباب اليوم: أكد الخبير الاقتصادي نبيل المرسومي على ضرورة استعداد العراق إلى مرحلة ما بعد الاعتماد على الثروة النفطية كركيزة أساسية في رفد اقتصاد البلد، بينما طرح تصور ل 10 تداعيات كبيرة حال عدم وجود النفط أو وصول العالم إلى مرحلة الاستغناء عنه.

وذكر المرسومي أن العراق بدون نفط سيكون كالتالي:

1- انخفاض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة الثلثين.

2- اختفاء الصادرات العراقية تماما.

3- موازنة عراقية لا يزيد حجمها عن ١٠ تريليونات دينار

4- توقف تام للاستثمار الحكومي.

5- تعويم الدينار وانهيار سعر صرفه إلى مستويات كارثية نظرا لنفاد الاحتياطيات الأجنبية في البنك المركزي العراقي.

6- اختفاء البطاقة التموينية وتوقف رواتب شبكة الحماية الاجتماعية.

7- ارتفاع هائل في مستويات التضخم.

8- ارتفاع كبير في أسعار الكهرباء والوقود بعد إلغاء الدعم الحكومي.

9- تدهور كبير في القوة الشرائية لأصحاب الدخول الثابتة.

10- إرتفاع غير مسبوق في مستويات الفقر والبطالة.

وأكد أن النفط ساتر على العراقيين كلهم وليس فقط على الموظفين والمتقاعدين، وهو نعمة من رب العالمين، مستدركاً بالقول لكن العيب والخلل هو في عدم توظيف جزء من عائدات النفط في تنويع الاقتصاد وتنميته للاستعداد لمرحلة ما بعد النفط

مصادر: متابعة – وكالات – مراسلون