شباب اليوم: يرى موقع 1945 الامريكي، الاثنين 21 تشرين الثاني 2022، ان تركيا غالبا ما تلفق الادلة ضد الاكراد لشن عملياتها العسكرية في العراق وسوريا.

وذكر الموقع في تقرير له انه لا يوجد ما يشير إلى أن الأكراد كانوا مسؤولين عن هجوم اسطنبول، كما ان تركيا لديها تاريخ طويل بإفساد الادلة ان لم يكن تلفيقها كما تقوم وزارة الداخلية التركية بانتظام بتسييس تحقيقاتها، فيما استخدم أردوغان احتكاره لوسائل الإعلام التركية لمنع مناقشة الأدلة وطالب الصحافة فقط بتوجيه الاتهام الى المشتبه بهم الذين وجدهم مناسبين سياسياً.

واضاف التقرير أنه غالبًا ما يتعارض الواقع الذي يسعى أردوغان إلى فرضه على الأتراك داخل تركيا مع الواقع القائم على الأدلة والذي يعرفه بقية العالم. لقد خلق أردوغان فقاعة في تركيا لا تختلف عن تلك الموجودة في كوريا الشمالية وأذربيجان وإريتريا. كما هو الحال مع هذه البلدان، ليس على المجتمع الدولي أي التزام بالرضوخ لخيالها.

واوضح التقرير ان الحقيقة المرجحة هي أن تركيا استخدمت قنبلة اسطنبول ذريعة لمهاجمة الأكراد السوريين، على الرغم من ان الأكراد السوريين كانوا في خط ضد القاعدة وداعش في وقت كانت فيه تركيا متواطئة في دعمهم إن لم يكن تسليحهم بشكل مباشر.

مصادر: متابعة – وكالات – مراسلون