شباب اليوم: انتقد عراقيون، الاحد 20 تشرين الثاني 2022، تَحدُث شخصيات سياسية عراقية عن نجاح قطر في استضافة وتنظيم كأس العالم.

وقال النائب السابق هوشيار عبدالله: لا أعرف كيف لا يخجل مسؤولون في الدولة عندما يتحدثون عن نجاح قطر في تنظيم كأس العالم!.

وأضاف عبدالله: بعد 2003 مع الموازنات الانفجارية ومليارات الدولارات نجحوا فقط في ترويج شعاراتهم الطائفية، مبينا انه لو كان عندكم حرص على ‎العراق بنصف ولائكم لجيوبكم لكان الآن يتألق مثل الاخرين.

وبحسبة بسيطة، قال الصحافي محمد الكبيسي: 200 مليار دولار تكلفة 8 ملاعب واستضافة كأس العالم في قطر.. اضربها بـ 4 يطلع المبلغ الذي أهدره الفاسدون خلال سنوات قليلة من خزينة الدولة.

وأوضح مقدم البرامج علي الذبيحاوي ان قطر تجلب أنظار الكرة الأرضية اليوم في افتتاح مونديال كأس العالم والعراق لا يستطيع جلب منتخب شعبي مثل كوستاريكا.

‏وبين الاستاذ الجامعي حيدر الشمري: عندما ترى حفل افتتاح كأس العالم في قطر والتطور الذي وصلوا اليه، على كل الذين حكموا العراق الحديث منذ تأسيسه عام 1921 الاحياء منهم والاموات ان يعتذروا للشعب العراقي لما اوصلوه من تخلف وانحطاط في جميع المجالات.

وابدى الناشط ولاء حميد رأيه بالقول: وانت تشاهد افتتاحية كأس العالم المبهرة في قطر يجول في بالك شعور بالحزن والاحباط على ما فعله الطارئون في وطن الحضارات وطن عظيم مثل العراق وكيف ذبحوه من الوريد الى الوريد.

وسخر المدون ياسين اللامي قائلاً: الفرق واضح بين افتتاح مقبرة النجف النموذجية في العراق وافتتاح كأس العالم في قطر.

وقال الاعلامي باسم الخزرجي: ‏قطر اليوم نظمت كأس العالم ومن يقودها لا يتجاوز عمره 40 عام.. اما انتم فلم تستطيعوا بناء مدرسة.

وانطلقت، الأحد 20 تشرين الثاني 2022، في قطر بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، التي تستمر حتى 18 من الشهر المقبل، لتكون أول مونديال ينظم في دولة عربية.

مصادر: متابعة – وكالات – مراسلون