شباب اليوم: تساءل النائب يوسف الكلابي، الأربعاء 9 تشرين الثاني 2022، عن مصير ملف فساد مدير عام شركة سومو الذي تسلمه وزير النفط السابق احسان عبد الجبار.

وقال الكلابي في تغريدة: مدير عام سومو وملف الفساد الذي تم تسليمه من قبل لجنة النزاهة بيد الوزير السابق احسان، والذي يكشف عن هدر وسرقة تجاوزت الـ 120 مليون دولار.. كيف تم غلقه واخفاءه!؟.

وعلقت لجنة النزاهة النيابية، في وقت سابق، على خسارة العراق اموال طائلة نتيجة الفساد الموجود داخل شركات النفط وتحديداً شركة سومو.

وقال عضو اللجنة احمد الربيعي إن لشركات النفط اوجه متعددة للفساد وأبرز هذه الاوجه هو دفع غرامات تأخيرية والتي تصل قيمتها الى نصف مليار دولار، مؤكداً أن النزاهة تدرس ملف سومو بشكل مفصل.

وأضاف أن ملف الشركات النفطية مفتوحة بشكل موسع لدى لجنة النزاهة النيابية، لذلك نأمل من وزارة النفط وإدارة شركة سومو أن تتعاون من النزاهة من اجل تشخيص المقصر وتسليمه للقضاء.

ويخسر العراق غرامات تاخيرية كبيرة نتيجة سوء ادارة شركة (سومو) في تصدير النفط، فيما أكد النائب عدي عواد، في وقت سابق، فتح دعوى جزائية لدى هيئة النزاهة لمحاسبة المقصرين في هدر المال العام.

وتقول مصادر ان شركة سومو لتسويق النفط العراقي هي عبارة عن قلعة مغلقة مملوءة بالفساد والسرقات واللصوص وإن هيئة النزاهة لابد أن تقتحم هذه القلعة وتكشف جميع الأوراق امام الرأي العام.

ويدير الشركة الكبيرة التي تمثل الشريان الرئيسي للاقتصاد العراقي، علاء خضر علاء الياسري الذي تم تعيينه مديراً لسومو بالوكالة بعد اعفاء فلاح العامري من منصبه.

مصادر: متابعة – وكالات – مراسلون