شباب اليوم: دعت وزيرة الطاقة السويسرية، الاثنين 19 أيلول 2022، المواطنين الى المساهمة بخفض استهلاك الطاقة عبر مجموعة من التدابير من بينها الاستحمام معاً، فيما لاقى مقترحها سخرية من مواقع تواصل ووسائل إعلام وصلت لحد اتهامها بـالتدخل بحياة الناس الخاصة.

وقال صحيفة The Times البريطانية في تقرير إن ذلك يأتي ضمن مساعي الوزيرة السويسرية لترويج تدابير خفض استهلاك الطاقة بنسبة 15% هذا الشتاء، لتجنب مخاطر نقص إمدادات الطاقة وانقطاع التيار الكهربائي.

وكانت الوزيرة صرحت في لقاء مع صحيفة 20 Minuten السويسرية بأن سبل إسهام المواطنين في تقليل استهلاك الطاقة، تشمل: إيقاف تشغيل الكمبيوتر عندما لا يكونون في حاجة إليه، وإطفاء الأنوار، والاستحمام معاً.

وقوبل اقتراح وزيرة الطاقة السويسرية بالسخرية على وسائل التواصل الاجتماعي، فاضطرت سوماروغا إلى تدارك تصريحاتها في لقاء آخر مع صحيفة Tages-Anzeiger السويسرية، وقالت إن النصيحة كانت موجهة للشباب، وأقرت بأن استحمام الناس معاً يصبح غير مناسب بعد سن معينة.

مع ذلك، فقد أصرت وزيرة الطاقة السويسرية على أن الفكرة جيدة في العموم، وأن الغاية هي بث الوعي بين الناس بالحاجة إلى توفير الطاقة.

في المقابل، أبدت جيرالدين سافاري، محررة المجلة النسائية Femina، عدم اقتناعها بما قالته الوزيرة، واتهمت الحكومة بالسعي إلى إدارة الحياة الخاصة للناس، والتدخل في أدق تفاصيلها.

وكتبت سافاري في مقالة افتتاحية ساخرة بالمجلة إن الجدير بالسويسريين أن يوقفوا أجهزة التدفئة في الليل، ويستيقظوا صباحاً، فيستحمون سريعاً معاً، ويذهبون إلى المكتب بأذرع متعانقة، ويتركوا السيارة والسكوتر والدراجة الكهربائية، في مرآب المنزل.

وهذه ليست المرة الأولى تشير فيها السلطات السويسرية للمواطنين بالاستحمام معاً لتوفير الطاقة، فقد نشر مكتب الطاقة الفيدرالي في عام 1985 كتيباً حثَّ فيه الناس على الأمر نفسه، تحت شعار: إهدار أقل، ومتعة مزدوجة.

مصادر: متابعة – وكالات – مراسلون