شباب اليوم: أصدر ديوان الوقف الشيعي في نينوى توضيحاً حول مقطع فيديو بعنوان مزار سيد ويل (عجلة)، وينصح معاون مدير الوقف بالابتعاد عن هذا المكان لأنه لا يسمن الأطفال.

وتداولت وسائط التواصل الاجتماعي الحديث عن مزار أطلق عليه مزار سيد ويل الأمر الذي استتبع ردود فعل متنوعة، وذلك بعد أن نشر شخص من حي الرشيدية في الموصل مقطع فيديو تظهر فيه عجلة سيارة (ويل) مثبتة في جدار ويمرر طفل من خلال العجلة بزعم أن ذلك يساهم في علاج الأطفال الذين يعانون من النحافة.

ويقول الشخص الذي نشر مقطع الفيديو أن هذا المكان هو مزار سيد ويل الذي يعالج النحافة عند الأطفال، ومكان المزار هو في بيت بالقطاع (1) من حي الرشيدية بمدينة الموصل، مركز محافظة نينوى.

علي نعمت، واحد من سكان الحي، قال إن الناس قبل أكثر من 70 سنة من الآن كانوا فقراء من حيث الوعي، وكانوا يمررون الأطفال عبر إحدى النوافذ التي كانت منتشرة في بعض بيوت حيّنا، ثم كان الطفل النحيف يتعافى ويزداد وزنه.

ويضيف علي نعمت أن هذا النوع من التفكير قائماً وكان كثير من الناس يرتادون الرشيدية التي كانت حينها قرية طلباً للعلاج للأطفال الذين يعانون من النحافة، وكان يزعم أنهم تعافوا وزاد وزنهم بعد تلك الزيارات.

وصرح معاون مدير الوقف الشيعي في نينوى، عباس زينل، بأن هذا الذي يزعم أنه مزار (يقصد مزار سيد ويل) ليس بمزار وليس هناك أي مزار من هذا النوع مسجل عندنا، لهذا فإن هذا من الخرافات وليس صحيحاً.

ودعا عباس زينل المواطنين إلى عدم اتباع مثل هذه الأمور وتركها والابتعاد عنها، لأنها كلها خداع واحتيال وعلى الأهالي أن يعرفوا ذلك بأنفسهم، كما أننا نوجههم بالابتعاد عن هذه الأمور ونحن نعارضها ولا نوافق عليها.

مصادر: متابعة – وكالات – مراسلون