شباب اليوم: تستعد القوات الامنية لإعادة الانتشار في المنطقة الخضراء ومحيطها تحسباً لاحتجاجات مرتقبة من نشطاء تشرين وأنصار زعيم التيار الصدري، واستعداداً لحماية جلسة للبرلمان التي من المزمع أن تخصص لتشكيل حكومة جديدة.

وحصل الإطار التنسيقي على دفعة كبيرة بعد اتفاق حليفي الصدر، تحالف السيادة والحزب الديمقراطي الكردستاني، على تشكيل حكومة كاملة الصلاحيات، في خطوة مفاجئة قد تعكس انهيار تحالف الأغلبية الذي كان يقوده الصدر منذ أشهر.

وتتضارب المعلومات فيما إذا كان الإطار التنسيقي يغامر في تشكيل حكومة دون أي تنسيق مع الصدر، محاولاً حماية خطواته بما يلزم من قوة، أو أنه تلقى ضمانات من التيار بشأن مرحلة انتقالية آمنة.

لكن أجواء الصدريين تعكس مزاجاً حاداً واستعداداً أكثر للاحتجاج منعاً لأي خطوة باتجاه تشكيل الحكومة.

وتقول مصادر مختلفة، إن قيادات موالية للتيار تنشط في إدارة المجموعات التي ستنخرط في الاحتجاج بعد انتهاء مراسم الزيارة الأربعينية.

وإلى جانب ذلك، يعتقد سياسيون من أحزاب كردية وسنية، أن منح رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي ولاية ثانية سيخفف التوتر مع الصدر، ويقلل من المخاطر المحتملة.

ميدانياً، نصبت القوات الأمنية العراقية بوابة حديدية عملاقة على جسر الجمهورية بارتفاع 3 أمتار وعرض مترين؛ تحسباً من موجة احتجاج متوقعة لاقتحام المنطقة الخضراء، في حين كشف ضابط عراقي رفيع، عن أن بوابة ثانية سيتم نصبها في مكان آخر، قرب المنطقة الخضراء.

مصادر: متابعة – وكالات – مراسلون