شباب اليوم:  أحالت رئاسة ديوان الوقف السني، السبت 6 آب 2022، وكيل رئيس الديوان للشؤون الدينية سابقاً سعد كمبش، للقضاء لتسببه بهدر المال العام.

ووجهت رئاسة ديوان الوقف السني، الأربعاء 27 تموز 2022، أمراً ديوانياً جديداً، في أعقاب الجدل المثار حول أحقية رئاسة الوقف بين سعد كمبش، وعبد الخالق العزاوي.

وجاء في كتاب صادر عن الديوان، تضمن “إنهاء خدمات سعد حميد كمبش، من مهام عمله وكيلاً لرئيس الديوان للشؤون الدينية والثقافية، وتكليف عثمان إبراهيم محمود، بهذه المهام ابتداء من 25 تموز 2022”.

وكانت محكمة قضاء الموظفين، قد قررت الاثنين الماضي، رد دعوى رئيس ديوان الوقف السني السابق “سعد كمبش” ضد قرار اعفائه من تسيير شؤون الديوان وكالة.

ووفقاً لوثيقة متداولة، فإن “المحكمة عدت قرار تكليف عبد الخالق العزاوي بتسيير شؤون ديوان الوقف السني جاء سليماً من الناحية القانونية”.

ملفات فساد..

بينت وثيقة  سابقة متداولة، أن صيانة عجلات سعد كمبش عندما كان رئيسا لديوان الوقف السني، كلفت ميزانية الدولة ٤٥ مليون دينار عراقي بما يعادل اكثر من 30 الف دولار.

ووفقا لوثائق مسربة فإن كمبش وبالتعاون مع شخصية سياسية اشترى فندق ارمادا في اربيل من أموال صندوق الأيتام في الوقف.

وتبلغ قيمة الفندق 35 مليون دولار وبمساحة 2800 متر، فيما تفيد معلومات موثوقة بأن قيمة الفندق الحقيقية هي 19 مليون دولار فقط!.

وبحسب المعلومات المتوفرة فأن الاتفاق حصل في فندق ارمادا وليس في ديوان الوقف السني، فيما اكدت المعلومات على ان جزء من الفندق يستخدم كملهى ليلي مع صالة قمار.

وقالت مصادر مطلعة، ان كمبش عندما كان رئيسا لديوان الوقف السني قام بتعيين أحد الأشخاص المقربين من محمد الكربولي، عباس فاضل الموظف بالدرجة السابعة بمهام معاون المدير العام.

كما أمر بتكليف معلم ابتدائية وموظف بدرجة سابعة، لم يكمل خدمة ٤ سنوات ليصبح مدير عام الاستثمار والمتابعة بالوقف.

وتحدثت  النائبة عالية نصيف،في وقت سابق،، عن اختفاء 5 مليارات دينار بحجة إعمار بيوت الله، وشراء خرائط لأنصاف هياكل غير مكتملة في الصحراء أيضاً بمبلغ عشرين مليار دينار، وتأجير عقارات في بغداد (كرادة مريم/ الحارثية) والبصرة خلافاً للضوابط.

وهذه ليست التهمة الاولى التي توجه الى رئيس الديوان السني سابقا سعد كمبش بالفساد، اذا سبق واتهم كمبش بسرقة أموال مخصصة لمسجد أبو حنيفة النعمان، بلغت 746 مليار دينار.

مصادر: متابعة – وكالات – مراسلون