شباب اليوم: اعتبر القيادي بالإطار التنسيقي أحمد الأسدي، الاثنين 1 اب 2022، أن الخلل الموجود في بعض بنود الدستور يحل من خلال المؤسسات الدستورية كالبرلمان والاتفاق مع باقي مكونات الشعب العراقي وعدم الاستفراد بالقرارات، مبينا إن أغلب الأحزاب والقوى الوطنية تؤشر وجود هذا الخلل.

وأضاف الأسدي إن المكونات الأخرى لها آراء وهي محترمة يجب الجلوس معها وسماع رؤيتها في الدستور والنظام السياسي، معتبرا إن قرار حزب واحد بتغيير النظام أو الدستور هو مخالف لرأي الشعب العراقي الذي تمثله المكونات والأقليات الموجودة.

وحول تظاهرات أنصار الإطار التنسيقي الذين خرجوا قال الأسدي أنهم عبروا عن رأيهم باحترام المؤسسات الدستورية والقانون والدفاع عن هيبة الدولة والسيادة.

وبين إن جماهير الإطار أثبتت سلميتها وانضباطها والتزامها بالتوجيهات وعدم التجاوز على القوات الأمنية أو المتظاهرين في الطرف الآخر (في إشارة الى أتباع التيار الصدري).

وأضاف إن المهم هو إن تكون هنالك حوارات جادة وحقيقية لحل المشاكل العالقة مؤكدا انه لا يمكن حل المشاكل من خلال احتلال المؤسسات الحكومية واعلان تحريرها.

مصادر: متابعة – وكالات – مراسلون