شباب اليوم: سخر مواطنون من أسلوب الصراع بين القوى السياسية في العراق، والذي برز تزامناً مع التظاهرات التي تشهدها المنطقة الخضراء وسط بغداد.

وقال القيادي في التيار الصدري صباح الساعدي العامري والحكيم والعبادي وحمودي يدعون الإطار.. اذن من هم الإطار؟ حُذف من الإطار الالف واللام.. يعني طار.

وتعليقاً على التغريدة، قال الناشط حمزة اللامي انه من غير المعقول ان يتحدث قيادي بالتيار الصدري بهذه الطريقة السوقية.

وأضاف اللامي: نعم المنافسة بين الأحزاب والقوى موجودة في كل دول العالم لكن لا يمكن النزول الى هذه المستوى.

ويرى الاكاديمي سيف سعيد ان العراق يمر بمرحلة خطيرة فالقيادات تتحدث بطريقة غير عقلانية وكأنها تصب الزيت على النار.

وتابع: الخلافات يجب ان تحل فيما بينهم فما ذنب الشعب من تلك الخطابات الغير مسؤولة.

وانتقد مدونون، تشتت المواقف وافتقار المركزية لدى القوى السياسية، قائلاً: اصبح كل نائب يتحدث بطريقة خاصة بعيداً عن توجه الحزب الذي ينتمي اليه، بمن نصدق الان بالحزب ام بنوابه؟.

وتسببت التظاهرات التي اندلعت في بغداد وانتقلت بعد ذلك الى المنطقة الخضراء ومبنى البرلمان، الى رفع منسوب التوتر بين الشخصيات السياسية التابعة للتيار الصدري والإطار التنسيقي.

وبدلاً من خطابات التهدئة، فان تلك الشخصيات بدأت بنشر التدوينات والتغريدات التي تنتقد فيها مواقف الخصوم، بأسلوب اثار السخرية في مواقع التواصل الاجتماعي.

مصادر: متابعة – وكالات – مراسلون