شباب اليوم: كشفت دراسة جديدة أن الدهون حول الكبد تزيد خطر الإصابة بفشل القلب، وأشار الباحثون إلى أن الكبد الدهني يتزايد بسرعة بسبب ارتفاع معدلات زيادة الوزن والسمنة، بحسب موقع health.

ويعانى نحو 30% من البالغين حول العالم من تراكم الدهون فى الكبد، وهى حالة تسمى مرض الكبد الدهني.

وقام الباحثون بمراجعة 11 دراسة طويلة الأجل من خمس دول (الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكوريا الجنوبية والسويد وفنلندا) تم نشرها حتى مارس 2022 ودرسوا الروابط بين هذا النوع من أمراض الكبد وفشل القلب بين أكثر من 11 مليون من البالغين في منتصف العمر.

كان نصف المشاركين من النساء بمتوسط أعمار 55 عامًا ومتوسط مؤشر كتلة الجسم 26، وهو رقم يعتبر من ذوى الوزن الزائد لكنه ليس بدينًا.

ووجد الباحثون أن نحو 26%، أو 2.9 مليون مشارك في الدراسة، يعانون بالفعل من مرض الكبد الدهني غير الكحولي وقاد فريق الباحثين الدكتور أليساندرو مانتوفاني، من قسم الطب بجامعة فيرونا فى إيطاليا.

خلال فترة المراقبة التى تبلغ 10 سنوات فى المتوسط ، تم تشخيص أكثر من 97 ألف حالة من قصور القلب، وهى حالة يكون فيها القلب غير قادر على ضخ كميات كافية من الدم في جميع أنحاء الجسم.

وارتبط وجود الكبد الدهنى بزيادة خطر الإصابة بقصور القلب بنسبة 50% خلال العقد القادم، بغض النظر عن العمر والجنس ودهون الجسم ومرض السكري وارتفاع ضغط الدم والعرق وعوامل الخطر القلبية الوعائية الشائعة الأخرى.

كما يبدو أن خطر الإصابة بأمراض القلب يوازي شدة مرض الكبد، خاصة مع تليف الكبد الأكثر انتشارًا (التندب)، وفقًا للدراسة، مع ذلك ، كان الخطر أعلى بنسبة 76%.

وقال الباحثون إن مرض الكبد الدهنى يزيد مقاومة الأنسولين سوءًا، ويعزز تكوين البلاك ويطلق مزيجًا من المواد الكيميائية المسببة للالتهابات وتثخين الدم.

ونصح الباحثون أي شخص مصاب بمرض الكبد الدهني بعمل مراقبة طبية دقيقة بسبب ارتباط هذا المرض بفشل القلب.

مصادر: متابعة – وكالات – مراسلون