اتساع ظاهرة تسول الأجانب في تقاطعات المحافظات الدينية.. والعمل تحذر: الحالة خطيرة

شباب اليوم  – تنتشر في شوارع المحافظات الدينية في العراق ظاهرة تسول الأجانب، مستغلين عطف الأهالي وغياب المتابعة القانونية.

شرطي المرور محمد الجنابي في احد تقاطعات كربلاء قال لمراسل شباب اليوم: ظاهرة تسول الأجانب في التقاطعات منتشرة فهو يدخل بفيزة لأداء الزيارة الدينية وبعدها يتحول الى ممارسة التسول.

وأضاف سالم: انا اراهم في الصباح ينزلون من سيارة تقلهم الى تقاطع السيارات ويتناوبون بشكل منتظم على التواجد من اجل التسول.

وأفادت وزارة العمل، بوجود العديد من الأجانب قد دخلوا إلى العراق بهدف السياحة لكنهم امتنعوا عن العودة وتحولوا إلى متسولين، معتبرة هذه الحالة بالخطيرة.

متسول من باكستان يتحدث العربية قال لمراسل شباب اليوم، انا في العراق منذ خمس سنوات عملت في عدة أماكن، ولكن التسول هنا افضل كون العراقيين متعاطفون معنا كثيراً.

وقالت وكيل وزارة العمل عبير الجلبي في تصريح، ان من بين المتسولين أناس أجانب خاصة مدن كربلاء والنجف والكاظمية كون الزوار يرتادوها من كل صوب وجانب.

ويقول المتخصصون في المجال الأمني أن الكثير من المتسولين هم جزء من عصابات ومافيات تمارس العديد من الأفعال المخالفة للقانون ومن بينها السرقة والاتجار بالبشر.

وذكر المتحدث باسم وزارة الداخلية خالد المحنا أن “الحملات مستمرة ضد المتسولين، والداخلية لا تعتمد ولا تعمل بنظام رد الفعل”.

وكان وزير العمل والشؤون الاجتماعية عادل الركابي، اكد أن ظاهرة التسول باتت أشبه بالمافيات تدر أموالاً على جهات منتفعة منها، مشدداً على ضرورة معالجة تسرب الأجانب إلى البلاد بطرق غير شرعية ومتابعة وضعهم القانوني في البلاد.

 

المصدر: وكالات – مواقع التواصل – رصد وتحرير محرري “شباب اليوم”

Posted in رئيسي, شباب ومجتمع مدني.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *