تعويذة أم سبع عيون في العراق: تراث شعبي للوقاية من الحسد

شباب اليوم  – يغمس أبو حسين بحرص تشكيلات كبيرة من الجبس في طلاء أزرق، ليلون العشرات من تعويذة عتيقة تسمى أم سبع عيون.

وبحسب المعتقدات الشعبية العراقية، تلك الأشكال الدائرية التي تحتوي على سبع ثقوب وتطلى بالأزرق وتزين أحياناً بآيات قرآنية أو أذكار دينية تبعد الحسد.

وورشة أبو حسين (51 عاماً) في كربلاء هي عمل تديره أسرته، ويساعده فيه أبناؤه على تحضير مزيج الجبس السائل، وصبه في قوالب ثم تلوينه، وإضافة اللمسات النهائية عليه، لإنتاج تعاويذ بأحجام وأشكال مختلفة.

ويرى أبو حسين أن الرقم سبعة هو رقم مميز يفسر اختياره ليكون عدد العيون في تلك القطع، مشيراً إلى أن السموات سبع، والأرض سبع طبقات، وأيام الأسبوع سبعة، وغيرها، مما يجعل هذا الرقم ذا رمزية.

وتباع تلك القطع بنحو ألفي دينار عراقي (1,37 دولار تقريباً) في الأسواق المحلية، وعادة ما تكون أقل سعراً من التعاويذ والقوالب الأخرى المستوردة من الخارج.

وعلى مدى أجيال وعقود، في أنحاء العراق وسائر الوطن العربي، علق الناس مثل تلك التعاويذ على أبواب بيوتهم، وتزينوا بها كحلي أو كقطع زينة منزلية.

وعن قيمة تلك القطع يقول أبو حسين إنها أصبحت موروثاً شعبياً على مستوى الوطن العربي، مبيناً أن اللون الأزرق يريح النفس كأنك واقف على شاطئ بحر، كما أنه يمتص الإشعاعات الضارة بالعين، على حد قوله، خاتماً بأن التعويذة مخصصة للحسد بالذات، لأنه يعني تمني زوال النعمة عن صاحبها.

ولا يرى أبو حسين أن تلك المهنة هي لكسب الرزق فحسب، بل تستهدف الحفاظ على إرث تقليدي ومورث شعبي، ويقول هو ليس المال فقط. هذا العمل بروح فنية، بلمسة تاريخية. يعني عشقي للعمل جعلني أستمر فيه.

المصدر: وكالات – مواقع التواصل – رصد وتحرير محرري “شباب اليوم”

Posted in رئيسي, شباب ومجتمع مدني.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *