التشتت الحزبي وسوء التخطيط والتفرد بالقرارات يبعثر تركمان كركوك الى مقعدين

شباب اليوم  – عزا المكون التركماني في كركوك، خسارته مقعداً في البرلمان العراقي الجديد، الى التشتت الحزبي وسوء التخطيط والتفرد بالقرارات.

وقال مرشح قوى الدولة الوطنية وعضو مجلس كركوك السابق عن تيار الحكمة نجاة حسين في تصريح صحفي، ان أكثر من 80 الف ناخب تركماني شارك في الانتخابات التشريعية، لكن الاصوات تشتت بين مرشحي الأحزاب وعدم التوحد في قائمة تمثل المكون التركماني، محملا الاحزاب التركمانية ما آلت إليه نتائج الانتخابات.

ورأى ان المكون التركماني بحاجة لاعادة نظر وتوحيد صفوفه السياسية لخوض الانتخابات والاستحقاقات المصيرية في كركوك التي يغلب عليها الصراع والتعصب القومي، داعيا القوى التركمانية الى اعادة حساباتها حيال السياسات الفاشلة وليس التراجع.

وكشف حسين ان القوى السياسية عرضت في انتخابات 2005 ضمن القائمة الشيعية 555 على التركمان 10 مقاعد انذاك الا ان بعض قادة الكتل طالبوا بـ25 مقعدا تركمانيا بتعنت غير مبرر قادنا الى الصراع والمنافسة وملاحقة 4-6 مقاعد خلال الدورات الانتخابية الاخيرة.

يذكر ان القوى التركمانية خاضت الانتخابات ضمن الدائرة الانتخابية الثانية في كركوك الى جانب العرب والتركمان وحصدوا مقعدين فقط للجبهة التركمانية، بعد أن تحصلوا في انتخابات 2018 على ثلاثة مقاعد.

وشارك التركمان بنحو 25 مرشحاً، في ثلاث دوائر انتخابية بكركوك ويتنافسون للفوز بأصوات قرابة 200 ألف ناخب تركماني، حسب إحصائيات الأحزاب والجهات التركمانية.

المصدر: وكالات – مواقع التواصل – رصد وتحرير محرري “شباب اليوم”

Posted in رئيسي, سياسة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *